حجم الخط:
تحديث في: الاثنين، 22 أكتوبر 2018

طاقم الفضاء الأمريكي-الروسي يجعل من الهبوط في حالات الطوارئ

المحتوى حسب: صوت أمريكا

قام طاقم أمريكي-روسي على متن مركبة سويوز الفضائية بأمان برد طارئ للأرض بعد وقت قصير من إطلاقه على ما كان من المفترض أن يكون مهمة إلى محطة الفضاء الدولية.

وقالت ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) ان هناك مشكلة في تعزيز المركبة الفضائية بعد ان اقلعت يوم الخميس من محطة الفضاء السوفيتية في بايكونور بكازاخستان.

انفصل سويوز عن المعزز قبل أن يعود في ما وصفته ناسا بـ "السلالة الباليستية" ، مما يعني أنه جاء بزاوية أكثر وضوحًا من المعتاد مع الطاقم الذي يعاني من قوى جاذبية أعلى.

وقالت ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) ان عمال الانقاذ وصلوا الى طاقم رائد الفضاء نيك هيج وروسكوسموس اليكسي اوفشينين بعد ان هبطوا في كازاخستان وكلاهما في حالة جيدة.

وقال رئيس وكالة ناسا جيم بريدنشتاين إن فريقه يعمل مع نظرائهم الروس.

وقال بريدينستين في بيان "سلامة الطاقم هي الأولوية القصوى لوكالة ناسا. سيجري تحقيق شامل في سبب الحادث."

وقال مسؤولون روس ان جميع رحلات رحلات الفضاء المأهولة سيتم تعليقها حتى يدرك المحققون ما حدث من خطأ.

تواصل معنا مع الولايات المتحدة

اشترك في نشرتنا الإخبارية